منتديات بُــهار

Jiyana me be Buhar her gav bahîze
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أعضاءنا الأعزاء , تم و حسب القرار الإداري إنشاء شات لمنتدى بُــــهار ........ : group228797@groupsim.com
أيها السادة الكرام .... أعضاء و زوار منتدى بُـــهار , نود إعلامك إلى أن المنتدى مازال جديداً و في بدايته لذلك نرجو منكم مشاركتنا في سبيل إغنائه بالمواضيع القيمة و المفيدة في كافة المجالات , و لكم جزيل الشكر
رجاء ..... نرجو من الأعضاء قراءة القوانين قبل البدء بأي شيء في المنتدى ... المدير العام

شاطر | 
 

 زرادشت و الزرادشتية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Xorte Kurd
المدير العام
المدير العام
avatar

المؤهل المدرسي : جامعي
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 141
تاريخ التسجيل : 17/08/2009

مُساهمةموضوع: زرادشت و الزرادشتية   الخميس سبتمبر 24, 2009 4:47 pm

زرادشت هذا الاسم طالما شغل بالنا ...من هو؟... اين ولد؟...وما تعاليمه ؟..
هل كان كورديا ؟..او ما صلته بالكورد ؟
وهل هو فيلسوف وحكيم ام كان حقا نبيا ..لان ما من مكان او مدينة او قرية ..او اي شعب الا وخلا فيها نذير ورسول يبلغهم رسالات ربهم ...
فالانبياء ليسوا كلهم من نسل ابراهيم عليه السلام ...والنبوة ليس حكرا على بني اسرائيل دون غيرهم...
حتى بلاد الهند والصين والشرق الادنى والاجزاء البعيدة ...ارسلت اليهم انبياء ..والا كيف يحاسب عبد ولم يبلغه رسال ربه ...
المهم..ربما زرادشت كان نبيا ...اقول ربما ...ولكن تعاليمه حرفت بعض الشئ ...
وهي ديانة قديمة جدا اقدم من المسيحية بمئات السنين...
من باب الفضول لا اكثر ...لمعرفة ماهية هذا الشخص وفكرته ...وبعدما قرأت موضوع عنه في هذا المنتدى انقل لكم هذا الموضوع ايظا ...ارجوا ان يستفيد منه كمعلومات عن من يسأل عنه ...

مدخل دراسي عن الزرادشتية

اسهمت ا لمكتشفات الأثرية خلال العقود الأخيرة من القرن الماضي في ابراز ا لعد يد من الحقائق التاريخية الى السطح ، ولفت الأنظارالى حضارات وديانات قديمة لعبت دورا هاما في بناء الحضارة الانسانية. والزرادشتية من أقد م الد يانات الأرضية وأقربها الى عالمنا – وتعتبر مد ن كردستان الشمالية ا لشرقية مركزا لولادة افيستا وزرادشت والزرادشتية.
وقدمت كأي دين آخر شرائع وقوانين، الا انها تغيبت لأسباب لا مجال لذكرها الآن ، والحقت بها عبادات ومفاهيم ورؤى جديدة نتيجة التطورات الثقافية ، الأجتماعية والسياسية التي شهد تها المنطقة في تلك الحقبة و تم تحوير ها بتأثير الديانات التي جاءت بعدها الكاتبة و الشاعرة الدكتورة وهيبة شوكت محمد في كتابها ( زرادشت ، الحكيم والفيلسوف ، مد خل دراسي عن الزرادشتية)، تلقي الضوء على الخلفيات التاريخية للد يانة الزرادشتية وعلى جوانب هامة من شخصية الحكيم والفيلسوف زرادشت ونشاطاته وتعاليمه. كما جاءت في الكتاب ا لمقد س (افيستا) والصلاة الزرادشتية والنار المقد سة.


زرادشت
الخلفيات التاريخية ( الزراد شتية – المازدية أو المازداييسنية)

تستعرض الكاتبة في بداية الفصل الأول تاريخ الحضارات الا نسانية ، بعد الاكتشافات الأثرية في القرنين الماضيين في وادي الرافدين ، والتي تؤكد ان
اولى الحضارات المسجلة في تاريخ البشرية هي الحضارة السومرية التي بدأت نواتها الاولى في تل عبيد ثم اصبحت اسطورة الخلق السومرية ومجمع الا لهة السومرية ( الا نوناكي ) هي النواة البدائية لجميع الد يانات التي ظهرت فيما فيما بعد الحضارة السومرية من آكدية ، بابلية وآشورية في بلاد الرافدين الى الحضارة الحثية والحورية وصولا الى الحضارة الأغريقية والرومانية. وترى الكاتبة ان عمليتي الخلق والفناء لعبت دورا رئيسيا في هذه الديانات ، وكانت النواة البدائية لديانات بدائية في المستوطنات البدائية المكتشفة في السلاسل الجبلية ( جبال طوروس – آرارات – آغري – وزاغروس ) حيث هاجر الانسان القديم الى هذه المناطق بعد خمس
وثلاثين ألف عام من ظهوره لحماية نفسه من العوامل الطبيعية القاسية، ومن الأمثلة: كهوف جيتال هيوك ، اسكيلي هيوك ، حسن كيف ، هزار ميرد ، برادوست، ثم المستوطنات الزراعية مثل : كابوتو شرق د جلة قرب مدينة ديار بكر - وينغالي تشوري - قرب مدينة اورفا ويعود تاريخها الى ثمانية الاف قبل الميلاد ، وقرية جمو قرب مدينة جمجمال ما بين السليمانية وكركوك يعود تاريخها الى ستة الاف سنة قبل الميلاد!

ديانة مجمع الآلهة السومرية ( الا نوناكي )

وتتوقف الكاتبة عند ديانة مجمع الالهة - بعد استعراض سريع للديانات البدائية و شبه التوحيد ية ، والتوحيد ية ، والشرقية الارضية - كونها النواة الاولية للديانة السومرية. وتستخلص الكاتبة: ان القواعد الزرادشتية في الصد ق،الحق، والعد ل في المجتمع مشابهة للقواعد التي آمن بها السومريون قبل هذا ،وهناك الواح سومرية تدل على ان اراضي المعابد في بلاد سومر كانت تستغل في العام مرة من قبل جميع الناس وذلك لا ستصلاحها وزراعتها ، وتوزع المحاصيل على الجميع حسب عمله ،
حيث كان يقوم الملك ، الكهنة وجميع عامة الناس بحفر القنوات واقامة السدود واستصلاح الاراضي العائدة للمعابد وزراعتها .. كما اصبحت هذه الممارسة متبعة عند الزرادشتيين. وتضيف الكاتبة ان عالم زرادشت المثالي الخالي من الحروب والصراعات ومن الفقر المرض، الحزن والمآسي حيث يعيش جميع الناس في عالم يسوده السلام، الحرية، الحق، العدل، تحت شرائع الا له - اهورا مازدا – بينما السومريون ينشدون هذه الترتيلة لاله الهواء – انليل – الاله القيادي في مجمع الالهة السومرية!

اسطورة خلق الانسان

وهي اسطورة سومرية تحكي كيف خلقت - نينهور ساغ - الانسان ، وكيف علق انكي اقداره على عنقه! وانكي هو اله الحكمة واله المياه العذبة والأعماق ، وتذكر
الكاتبة اسماء الالهة السومرية المهمة انكي ، أن او أنو وهو ابو الالهة جميعا ويقيم في اوروك وتقام له طقوس سنوية حيث تقدم له القرابين من الثيران في طقس ديني خاص يسمى ( بكاتل د رم ) حيث يغسل تمثاله ويطاف به في المد ينة من قبل كهنة خاصة. وترى الكاتبة ان طواف الا يزيديين الكورد بتمثال ( ملك طاووس ) مشابه بهذا ، كما ان اله زرادشت ( اهورا مازدا) مشابه بهذا الاله ....

الالهة الميدية الايرانية

القصد من ميد يا – كما تقول الكاتبة – هي ارض كردستان الحالية ، وتبدأ من شمال قونيا مع امتداد جبال طوروس نحو جبال ارارات في الجنوب الشرقي من اسيا
الصغرى وبعد عدة فراسخ تبدأ سلسلة جبال زاغروس التي تنحدر نحو الجنوب الشرقي الى الخليج ، حيث كانت هذه الا راضي تكون ميد يا القديمة ، لكن حين تأسست الامبراطورية الميد ية الكبرى، كانت اراضيها الايرانية تمتد الى الشرق من زاغروس ، اما اريانا التي كانت ارض نشاط زرادشت فانها تشمل مساحة اوسع من هذه الاراضي وتشمل افغانستان ، اوزبكستان ، طاجكستان ، والقسم الشمالي الغربي من الهند بالاضافة الى الاراضي الميدية الايرانية.
ومن اشهر الالهة ( ميترا ) اله الشمس ، ويصبح فيما بعد في الزرادشتية ظاهرة من ظواهر الاله ، وفي افستا الصغرى عيون الاله (انا – هيتا ) انانا السومرية ، فهي حامية الامومة والطفولة والمحافظة على نقاوة النسل البشري وعلى طهارة المياه ، وفي الزرادشتية فهي نجمة أي ظاهرة من ظواهر الاله ، وفي افستا الصغرى احدى اليزاتات المساعدة للاله اهورا – مازدا..

الطوائف الد ينية

الا يزيد ية: وقد قد مت هذه الطوائف الد ينية – حسب ما تقول الكاتبة - لعلاقة بعضها بالد يانة السومرية ، وتورد بعض المواقف المتشابهة بين الديانتين ، بالنسبة الى تقسيم شيوخ وملالي الايزيدية ابتداء من الامير الذي هو رئيس الطائفة الروحي ثم كهنة معبد الشيخ عدي بن مسافر الطوافين بتمثال ( ملك طاووس) القوالين وغيرهم ، حيث نجد هذا التقسيم بين ( الساغا السومرية ) أيضا!
كذلك سجود الايزيديين للشمس عند شروقها ، حيث كان يسجد السومريون لاله الشمس (اوتو) العزاء على ملك طاووس ومن ثم السماح بالزواج في الربيع عند الايزيديين حيث يلي الحزن الزواج ، وكانت تجري نفس العملية في سومر! كذلك تقديم الخيرات الى روح الميت في العام مرة ، حيث كان السومريون يقومون بتقديم الخبز والسمن والتمر والعسل الى ارواح موتاهم .
اما با لنسبة الى اسطورة الخلق الايزيدية فهي تشبه اسطورة الخلق السومرية باختلاف واحد، حيث الاله الخالق في الايزيدية هو رجل وليس بامرأة.
بعد ذلك تتوقف الكاتبة عند النقاط المشتركة بين الديانة الزراد شتية والديانات شبه التوحيدية والتوحيدية والد يانات الارضية الشرقية مثل: البوذية ، والهند وسية ، والمانوية ، والكونفوشية ، والسيخية.

فلسفة زرادشت

الفرق بين النبي والفيلسوف – تقول الكاتبة - هو ان الله يبحث عن الاول ليوحي اليه، بينما يبحث الثاني عن الله ليعرف حقيقة الخلق والخالق، وكان زرادشت الأثنين معا. كان زرادشت على اطلاع واسع بالد يانات القديمة في منطقة آسيا الغربية والشرقية والأساطير والفلسفة والديانة السومرية ، وتورد الكاتبة رأيا للمؤرخ البابلي اليوناني بروس الذي كان يخد م في معبد مردوك في بابل في القرن الثالث قبل الميلاد : "في الحقيقة لم يكن للجوتيين ملوكا ، بل قادة يجرى اختيارهم دوريا كل ست سنوات حسب العادة القبلية المتبعة." وكان بروس قد وضع اسم زرادشت ضمن قائمة ملوك الجوتيين ضمن اسماء ملوك سومر. ويضيف المؤرخ : "تعتبر فلسفة زرادشت فلسفة مثالية ميتافيزيقية، وطريقته منطقية جدلية."
نشر فلسفته بقرون عد يدة قبل سقراط وافلاطون وآرسطو وفيثاغورث ويعتبر بعض المؤرخين ان فيثاغورث كان تلميذا لتعاليم زرادشت ، كما كان الافلاطونيون – من طلاب افلاطون اللاحقين – وكذلك المؤرخين اليونانيون: هيرودتس ، كتسيان وكزنفون والآخرون من اللاحقين على اطلاع بفلسفة وديانة زرادشت.
انشغل زرادشت في بداية حياته في البحث عن حقيقة الخلق والخالق ، وحين اعتقد انه وجد الخالق في شخص الاله ( اهو – مازدا ) بدأ بالتفكير في كيفية الخلق والوجود، الحياة والموت والبحث عن طريقة مثلى يستطيع بها الانسان مكافحة الشر في نفسه، والعمل على سيادة الخير والحق والعدل والصدق والحرية والمحبة الكونية الشاملة والا خوة بين جميع ابناء البشر دون فرق في اجناسهم واعراقهم ولغاتهم والوانهم، حيث يتوحد وجودهم في وحدة خالصة وتنصهر في كينونة الوجود المطلق
ولا اثر للعبودية في فلسفته ، والارادة الحرة أي – أرتاي – ثمين جدا ، بحيث لا زرادشت ولا الهه يتد خلان في هذا الأختيار حتى لو تعلق الأمر بشرائع الاله ، كي لا يقلصا تلك الحرية لد يه ، كما لا يستخد م في نشر تعاليمه لا العنف الجسدي ولا الاكراه المعنوي ولا الغضب والحنق ، وآمن زرادشت بحق المرأة وحريتها قبل سقراط واعتبرها مساوية للرجل في الحقوق والواجبات ، وكان أول من فكر في قواعد الأضداد: الخير والشر، النور والظلام، الحق والباطل، الحرية والعبودية، العلم والشعوذة،
المعرفة والجهل، واعتبر الاولى عناصر للرغبة في الحياة، والثانية عناصر الرغبة في الموت والهلاك.

ولادة زرادشت

يتفق جميع الباحثين على انه من مواليد مدينة – جايجاست – الميد ية الواقعة على الحدود الشمالية الغربية من ميد يا القديمة (كردستان الحالية) ويعتقد ان اسمه ( سبيتما) وان لقب زرادشت قد اكتسبه فيما بعد. اما بالنسبة الى ولاد ته فلا زال الجد ل قائم بين الباحثين، لقد حاول البهلويون تقريب ولادته على عصر تأسيس دولتهم في القرون الميلادية لذلك اعتبروا ولاد ته في حوالي ثلاث مائة قبل الميلاد. واعتبر بعض الباحثين ان والد داريوش الأول الذي يحمل االاسم نفسه ( كي – ويشتاسب حامي ومساند زرادشت ) والذي شارك ابنه داريوش الأول في قمع الثورات والتمردات التي حد ثت اثناء حكم داريوش الاول في اعوام ( 529 – 522) قبل الميلاد وخاصة من قبل الميديين والبابليين. اما الأغريق فحاولوا اقتران ولادة زرادشت بميلاد قائدهم اسكند ر المقدوني قبل اربعة قرون من ولادة اسكند ر أي حوالي (700) قبل الميلاد. ويرى بعض الباحثين ان لغة افيستا قريبة من لغة (ريج – ويدا ) السانسكريتية الهندو- اوروبية عندها يكون هذا التاريخ في حوالي الف وثمان قبل الميلاد!
وأخيرا اكتشف العلماء الأثريين السوفييت معبدا زرادشتيا في اوزبكستان يعود تاريخه الى الالفين قبل الميلاد، وتستنتج الكاتبة: استنادا الى المصادر المختلفة ، ان التاريخ يكون ما بين (1800-700) قبل الميلاد.
بدأ زرادشت بنشر دعوته في سن الثلاثين ، حين اعلن عن رفضه للطقوس الكهنوتية المتبعة في المعابد من قبل الكهنة الذين كان همهم الرئيس هو جمع الاموال من الناس وتسميمهم بأكل طعام ( هئوما ) النبات المخد ر، وكذلك تقديم الاعداد الهائلة من الحيوانات الكبيرة كقرابين المهلكة للفقراء. كما عارض ظلم الحكام المحليين وعدم عدالتهم في الحكم.
واطلق على الكهنة والحكام الظالمين لقب ( كاربان )، كما حاول منع تقديم القرابين البشرية واعتبره كفرا عظيما، وكذلك الحيوانات الكبيرة مثل الثيران والخيول.

كتاب زرادشت المقدس ( أفيستا )

ويقسم الى أربعة أقسام :
1- الجاتات: ويضم شرائع الاله ( اهورا – مازدا ) وحوار زرادشت مع الاله، كما يحتوي على تعاليمه
2-اليسنا: وهي الجزء المتمم للجاتات، ويحتوي على شرائع وقوانين وحوار زرادشت مع الاله
3-يشت: الجزء المخصص بوصايا زرادشت الى مريديه والمؤمنين بدعوته والقضايا الخاصة بالطهارة والنجاسة
4- ويسبر: وهو عبارة عن أنا شيد وأدعية وتراتيل نظمها زرادشت تمجيدا لالهه (آهورا- مازدا)

النار المقدسة

اعتبر زرادشت النار من العناصر الضرورية للحياة، مثل الهواء والماء والتراب، -وتضيف الكاتبة- لذلك اعتبر النار مقدسة أو لأعتبارات اخرى حيث كانت عبادة النار متبعة قبله، ام اعتبر النار مطهرة أو ( أوكسجينا ). والنار شعلة من النور والشمس كتلة من النار والنور، كما ان اله زرادشت ( اهورا – مازدا ) هو نور الأنوار ، ويوجد النور او قبس من الاله في جميع مخلوقاته حسب الزرادشتية، حيث يشع النور من الشمس، القمر، النجوم، الكواكب والاجرام السماوية الأخرى حتى الحيوانات والنباتات، والانسان المؤمن هو نوراني ، وفي الاسلام يطلق اسم النوراني على المؤمن الورع ، كما ان النور ضد قوى الشر والظلام ، لذ لك النار مقدسة في الزرادشتية.

أخيرا، هذا هو زرادشت الحكيم الفيلسوف، المفعم بروح المحبة والأخوة بين جميع البشر( الذي لم يدع يوما بصفات خارقة أو معجزات ) - او ان الوحي قد زاره - وبلغ قمة السمو بصد قه وحكمته، ونال شرف الشهادة في سبيل نشر مبادئه وهو في السابعة والسبعين من عمره – وهو يصلي – على يد احد الاشرار.

و هذه هي الزرادشتية وتعاليمها في الحكمة، الصدق ، الحق والعد ل في الحياة والتي تتنافى مع النزعة الاستعمارية والشوفينية التي ابتليت بها منطقتنا منذ أمد طويل - وكان أحفاد الميد يين ضحية هذه النزعة على مر العصور- ولكن – وبالرغم من أهميتها – لم تجد لها آ ذانا صاغية في عالمنا!

_________________

حدودك يا كردستان إلى حدود عش الحجل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://buhar.forumkurd.net
 
زرادشت و الزرادشتية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بُــهار :: المنتديات الكردية :: شخصيات كردية ( مشاهير )-
انتقل الى: